حبوب الكينوا

55 ر.س

بذور الكينوا 


هي أحد أنواع الحبوب الصالحة للأكل، والتي يعود تاريخ زراعتها إلى ما قبل 3 آلاف سنة، إذ تعتبر أمريكا الجنوبية هي الموطن الأصلي لوجودها، وكانت تعرف قديماً ب “ذهب شعوب الآنكا” وكذلك ب”حبوب المستقبل الخارقة” و” أم الحبوب”؛ وذلك نظراً لخصائصها العلاجية المذهلة وفوائدها الصحية الفعالة في علاج الأمراض، حيث كانوا يعتبرونها سر الصحة الدائمة لهم. وتعتبر بذور الكينوا أحد أنواع الخضار أو البقوليات، إذ يمكن استخدامها إلى جانب الخضار أو إدخالها مع التبولة أو تناولها كشوربة ساخنة فهي ذات طعم لذيذ وحلو، وهي تشبه نبات السبانخ و السلق إلى حد كبير.


الكينوا واحدة من الأطعمة التي تتصدر الأغذية الخارقة في العالم فهي نوع من الحبوب لذيذة الطعم سهلة التحضير تمتلك فوائد جمة ستجعلك لا تستغني عنها في نظامك الغذائي الصحي

و رغم أن الكينوا تحتوي على الكربوهيدرات ولكنّها توفر 3 جرام من الألياف في كل حصة مما يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم ويساعد على منع الارتفاع المفاجئ في نسبة السكر بالدم أو تكسيره (لأن تكسير السكر قد يسبب الشعور بالجوع بسرعة)، كما أنه مصدر جيد للمغنيسيوم والفوسفور والزنك وفيتامينات B2 و B6 و B1.


حبوب الكينوا تعد صيدلية من الطبيعة حيث تعمل على :


_ إنقاص الوزن و مكافحة السمنة المفرطة .

_ حماية القلب و منع تصلب الشرايين .

_ خفض مستوى الكوليسترول الضار .

_ تنشيط عمل الكبد و تنقيته و منع تليفه .

_ تنشيط عمل الكلى و تخليصها من الحصى و الترسبات و إدرار البول .

_ مقاومة نمو و انتشار الأورام السرطانية .

_ منع تكون حصى المرارة .

_ تنشيط عمل جهاز المناعة .

_ ضبط مستوى السكر بالدم .

_ مواجهة ارتفاع ضغط الدم .

_ الشعور بالنشاط و منع الشعور بالتعب و الإرهاق .

_ تسهيل الهضم و معالجة الإمساك .

_ تقوية العظام و الأسنان .

_ علاج الصداع النصفي ” الشقيقة “.

_ تقوية العظام ومنع الإصابة بالهشاشة، كما تفيد في علاج ترقّق العظام، ومنع تسوّس الأسنان وتكلّسها وتكسّرها.


بالإضافة إلي أنها خالية من الجلوتين.


القيمة الغذائية لبذور الكينوا :


تمتاز حبوب الكينوا بأنّها

  • أغنى مصادر البروتين من جميع الأغذية، حتى أنّها تفوق النسبة الموجودة في الحليب أو اللحوم الحمراء، إذ إنّها تحتوي على معظم الأحماض الأمينية الضرورية للجسم، ومحتوياتها سهلة الهضم والامتصاص على عكس اللحوم،
  • كما أنّها حبوب غنية جداً بالألياف،
  • وبنفس الوقت فهي خالية تماماً من ماّدة الجلوتين التي تسبّب الحساسية لبعض الأشخاص جرّاء تناولهم للقمح أو الحبوب الأخرى،
  • وإضافة إلى ذلك فهي تحتوي على نسبة عالية من المعادن، مثل: الحديد، والصوديوم، والمغنيسيوم، والفسفور، والنحاس، والمنغنيز، والبوتاسيوم، والليسين، إضافة إلى فيتاميني أ و ب،
  • ومجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة والدهون غير المشبعة.



زائر منذ سنة
كيف استخدامها

ربما تعجبك